نيودلهي ترفض تعليقات لمشاهير بشأن احتجاجات المزارعين الهنود

وزارة الشؤون الخارجية الهندية وصفت تعليقات لمشاهير على وسائل التواصل بينهم نجمة البوب الأمريكية “ريهانا”، 

وقريبة “كامالا هاريس”، بأنها “غير دقيقة وغير مسؤولة”

نيودلهي ترفض تعليقات لمشاهير بشأن احتجاجات المزارعين الهنود

أعلنت الهند، الأربعاء، رفضها لتعليقات بعض المشاهير بينهم نجمة البوب الأمريكية ريهانا، وقريبة لكامالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي، الرافضة لموقف نيودلهي من احتجاجات المزارعين المستمرة منذ 3 أشهر.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية الهندية في بيان إن “الأوسم (هاشتاغات) والتعليقات المثيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، ليست دقيقة وغير مسؤولة، لا سيما عندما يلجأ إليها المشاهير وغيرهم”، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وجاء موقف نيودلهي على خلفية إعادة نشر المغنية الأمريكية الشهيرة، ريهانا، الثلاثاء، على تويتر، خبر لشبكة “سي إن إن” الأمريكية حول احتجاجات المزارعين الهنود، وعلقت عليه قائلة: “لماذا لا نتحدث عن هذا؟!”.

كما أعلنت المحامية مينا هاريس، ابنة أخت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، عن تأييدها للاحتجاجات في الهند.

وكتبت في تغريدة: “ليست صدفة أن أقدم ديمقراطية في العالم (الولايات المتحدة) تعرضت للهجوم قبل شهر، وبينما نتحدث، تتعرض أكثر ديمقراطية تعدادا للسكان للهجوم”، في مقارنة بين اقتحام مبنى الكونغرس الأمريكي وقمع المزارعين في الهند.

وأضافت هاريس: “يجب أن نشعر جميعا بالغضب إثر حظر الإنترنت في الهند والعنف شبه العسكري ضد المزارعين المحتجين”.

كما شاركت الناشطة السويدية في مجال المناخ، غريتا تونبرغ، في دعم احتياجات المزارعين، وكتبت في تغريدة عبر حسابها: “نتضامن مع احتجاجات المزارعين في الهند”.

وحظيت تغريدات المشاهير الثلاثة بردود فعل واسعة، وآلاف التعليقات، وتمت مشاركتها على نطاق واسع.

والسبت، علقت الهند خدمات الإنترنت عبر الهاتف المحمول في 3 مناطق حول العاصمة نيودلهي، عقب اشتباكات بين المزارعين المحتجين وقوات الأمن أسفرت عن قتيل وإصابة عشرات من رجال الشرطة.

وقالت الحكومة إن الإغلاق يهدف إلى “الحفاظ على السلامة العامة”.

وتدخل احتجاجات المزارعين في الهند شهرها الثالث، ويخيم عشرات الآلاف من المزارعين للاحتجاج على قوانين الزراعة الجديدة المثيرة للجدل التي تخفف من القواعد التي حمتهم من السوق الحرة لعقود، والمتعلقة ببيع وتسعير وتخزين المنتجات الزراعية.

ويخشى المزارعون من تهديد القوانين الجديدة للامتيازات التي يتمتعون بها منذ عقود، مثل الأسعار المضمونة، كما ستضعف القوانين قدرتهم على المساومة، مما يجعلهم عرضة للاستغلال من قبل الشركات 

الخاصة.

  • 712